هل يتاجر ورثة عبد الحليم بمقتنياته فى الخليج  .. أم أن ذلك حق مشروع ؟ 

كتب   أيمن نور الدين
    2 نوفمبر 2021     ‪7:49 PM‬  
هل يتاجر ورثة عبد الحليم بمقتنياته فى الخليج  .. أم أن ذلك  حق مشروع ؟ 

فى إطار رغبة المستشار تركى آل الشيخ فى إنجاح موسم الرياض وتقديم أفكار مبتكرة تخدم بلاده.. قام رئيس هيئة الترفية بدعوة أسرة العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ وبعض ورثته، لحضور موسم الرياض وإقامة مايسمى بمتحف عبد الحليم هناك فى المنطقة الترفيهية التى تسمى البوليفار 
والذى يضم مقتنيات عبد الحليم الحقيقية، مثل: بعض ملابسه وخطاباته وغيرها من المقتنيات الخاصة التى أحضرتها طواعية اسرة عبد الحليم والتى لها حق التصرف فى تلك المقتنيات بإعتبارهم ورثته.

ولاشك أن نجاح تركى آل الشيخ فى الحصول على هذه الصفقة الثقافية والفنية القيمة، ليس مجانا و هو لم يجبر أحدا على ذلك ولكنه تفاوض مع أسرة عبد الحليم ووافقوا.

وهى ليست المرة الأولى التى يقام فيها متحف للعندليب الأسمر فى الخليج، فقد سبق موسم الرياض مهرجان الفجيرة منذ عامين  فى دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث اقيم متحفًا لمقتنياته بالإتفاق مع الفنان محمد شبانه وباقى الورثة وشاركوا وقتها بالحضور أيضًا.

وللحق فإن حرص الأشقاء السعوديون على إبراز الفن المصرى وعمالقة الفن مثل: أم كلثوم وعبد الحليم وغيرهم ضمن أنشطتهم الثقافية السياحية فى الفترة الأخيرة ينبع من الإعتزاز بالفن المصرى وعدم إغفاله وسط كل وسائل الترفيه الذين يستعرضونها فى موسم الرياض الحالى.

وقد لاقى افتتاح متحفا لعبد الحليم فى موسم الرياض إنقساما على مواقع التواصل الإجتماعى ما بين مؤيد يعتبر أن الفن لا وطن له وأن عبد الحليم ملك كل محبينه فى كل بلاد العالم، بينما يرى آخرون أن إقامة متحف لعبد الحليم خارج مصر حتى -ولو بشكل مؤقت- يعد جزءًا من إهمال بعض المسئولين فى مصر، لتراث العديد من عمالقة الفن فى مصر وإهدارا لجمع مقتنياتهم بشكل صحيح، بما يخدم صورة الثقافة والفن المصرى، وبما يخلد ذكراه على أرض مصر بشكل يليق به
ويبقى السؤال .. 

هل تتاجر أسرة عبد الحليم بمقتنياته بعرضها فى دول الخليج بين الحين والآخر أم انها تمارس حقها الطبيعى بشكل لا يسىء للفنان الكبير الراحل ؟