رحيل رجاء وشويكار ودلال .. 3 صدمات في حياة ميرفت أمين

كتب   أيمن نور الدين
    7 أغسطس 2021     ‪7:30 PM‬  
رحيل رجاء وشويكار ودلال .. 3 صدمات في حياة ميرفت أمين

الأحزان لا تأتي فرادى.. هكذا آمنت الفنانة الكبيرة ميرفت أمين الآن والتي تعتبر الفترة الأخيرة من حياتها من أصعب ما عاشته على الإطلاق، فما كان يهون عليها حياتها في السنوات الأخيرة وبعد تقدمها في العمر هم أصدقاءها الذين كانت تعتبرهم بمثابة أهلها وتقضى معهم معظم أوقاتها في الأحاديث والسمر والضحك.. بعيدًا عن ضغوط الحياة.

ولكن القدر شاء إن يختطفهن الواحدة تلى الأخرى وكانت البداية في العام الماضي عندما رحلت صديقتها المقربة رجاء الجداوي بفيروس كورونا رحلت بعيدًا عنها ولم تستطع حتى أن تقضى معها فترة المرض وتشبع منها أو حتى تزورها زيارة واحدة فقط.. كانت رجاء بالنسبة لها تمثل نقطة التوازن فى حياتها.. العقل والحكمة والإخلاص.

أما اقرب صديقة لقلبها فكانت الفنانة الكبيرة الراحلة شويكار والتي تمثل عشرة العمر كله وذكريات الماضى والحاضر.. صندوقها الأسود الذي كانت تخفى بداخلها كل ما كانت تريد البوح به فى ساعات الضيق أو الفرح.

وهاهى دلال عبد العزيز هى الأخرى ترحل كى يصبح الجرح جرحين بل ثلاثة أصبح الألم النفسى بالنسبة لها غير محتمل فالشلة المقربة جدا والتي كانت تجتمع في أحد بيوتهن أسبوعيًا أو حتى يوميًا.

تفرقن ورحلن جميعًا ليتركاها بمفردها وحيدة وها هى الآن تشعر بيُتم جديد ووحدة قاتلة مما جعلها تشعر بصدمة كبيرة فور سماع خبر رحيل دلال التي كان وجودها يصبرها على رحيل أغلى الناس، ولكن هاهى دلال فعلت مثلهن وأوجعتها بنفس الألم.. ليشاء القدر أن تجد نفسها بمفردها أمام طوفان الذكريات.