بسبب حزب الله.. هجوم عنيف على الراعي والرئيس اللبناني يرد

كتب   أحمد حسني
    10 أغسطس 2021     ‪8:26 PM‬  
بسبب حزب الله.. هجوم عنيف على الراعي والرئيس اللبناني يرد
البطريرك بشارة الراعي

حملة من الهجوم تعرض لها البطريرك بشارة الراعي عقب هجومه على حزب الله بسبب إطلاقها الصواريخ على إسرائيل في هذا التوقيت التي تشهدج فيه لبنان العديد من الازمات، أهمها عدم تشكيل حكومة حتى الآن.

وقال الراعي: «لا ينبغي لأي جماعة أن تتخذ قرارًا بخصوص الحرب والسلم».

واستكمل: «صحيح أن لبنان لم يُوقع سلاما مع إسرائيل، لكن الصحيح أيضا أن لبنان لم يُقرر الحرب معها، بل هو ملتزم رسميا بهدنة 1949. وهو حاليا في مفاوضات حول ترسيم الحدود، ويبحث عن الأمن، والخروجِ من أزماته، وعن النهوض من انهياره شبه الشامل، فلا يريد توريطه في أعمالٍ عسكرية تستدرج ردودًا إسرائيلية هدامة».

وأكد الراعي أن هدفه ليس الحرص على سلامة إسرائيل، ولكن الحرص على سلامة لبنان ووحدته.

واستنكر الرئيس اللبناني ميشيل عون الهجوم الحاد الذي تعرض له البطريرك، وقال عون في اتصال هاتفي مع البطريرك إن حرية الرأي والتعبير مصونة بموجب الدستور، وأن أي رأي يجب أن يكون في الإطار السياسي، ولا يجنح للتجريح أو الإساءة حفاظًا على الوحدة الوطنية ضمانة الاستقرار العام في البلاد 

واتهم أنصار حزب الله على مواقع التواصل الاجتماعي البطريرك بدعم الصهيونية، والخضوع والاستسلام.

وكان حزب الله قد أعلن عن إطلاقه عدة صواريخ باتجاه القوات الإسرائيلية في ساحات مفتوحة في مزارع شبعا، ردًا على الضربات الجوية التي شنتها إسرائيل على لبنان.

ومن المعروف أن البطريرك بشارة الراعي مسيحي ماروني وأن عون ماروني متحالف مع حزب الله.