لليوم الرابع .. الشرطة تواصل البحث والتمشيط لكشف حقيقة ميكروباص كوبرى الساحل 

كتب   طه عبدالله
    13 أكتوبر 2021     ‪8:51 PM‬  
لليوم الرابع .. الشرطة تواصل البحث والتمشيط لكشف حقيقة ميكروباص كوبرى الساحل 
واقعة كوبرى الساحل

تواصل قوات الإنقاذ والمسطحات عملياتها المكثفة لكشف حقيقة سقوط ميكروباص من أعلى كوبري الساحل لليوم الرابع على التوالي.

وقال مصدر أمني، إن الفيديو المتداول لواقعة انتشال ميكروباص من النيل قديم ويعود لواقعة أخرى.

وأضاف المصدر أن الأجهزة الأمنية تقوم بكافة الجهود لكشف حقيقة وقوع الحادث من عدمه.

ولا يزال الغموض يسيطر على واقعة شغلت الرأي العام والشارع المصري خلال الساعات القليلة المنقضية حول سقوط سيارة ميكروباص على متنها 14 راكبا في مياه النيل من أعلى كوبري الساحل ما بين محافظتي القاهرة والجيزة.


وحتى الآن، لم يتم رصد أي دليل على سقوط سيارة ميكروباص في مياه النيل، حيث استمرت عمليات البحث من قبل الضفادع البشرية واللانشات لمدة تقارب 10 ساعات بالموقع المشار إلي سقوط السيارة فيه دون العثور على شيء سوى جزء السور الحديدي المكسور من السور، والذي بنيت عليه اعتقادات سقوط سيارة من أعلى كوبري الساحل فلا أثر لسيارة أو ضحايا في مياه النيل.

وقالت مصادر أمنية بمديرية أمن الجيزة، إنه لم يتم رصد أي دليل على سقوط سيارة ميكروباص أو غيرها من أعلى كوبري الساحل ولم يتم تلقي بلاغات تغيب واستغاثات لأهالي فقدوا ذويهم، ولا توجد معلومات دقيقة وكل ما تم تداوله في هذا الصدد هو كلام شهود عيان فقط، فلا تزال الحقيقة غائبة ولا تزال عمليات البحث جارية.


وبحسب رواية بعض الشهود من موقع الحادث أفاد بعض الأشخاص المتواجدين بصفة دائمة بالقرب من موقع الحادث لطبيعة عملهم أن الجزء المكسور من السور الحديدي سقط قبل واقعة أمس عندما اصطدمت سيارة بالسور وسقط السور الحديدي دون سقوط السيارة، وأضاف الشهود بأنهم لم يشاهدوا سقوط سيارة ميكروباص من منطقة الكسر الموجود بالسور أو غيرها.

كانت غرفة عمليات النجدة بمديرية أمن الجيزة، تلقت بلاغًا يفيد سقوط سيارة داخل النيل من أعلى كوبري الساحل بدائرة قسم شرطة إمبابة شمال المحافظة، وعلى الفور انتقلت الأجهزة الأمنية إلى محل البلاغ، وتم الدفع بـ7 لانشات وغواصين بالتنسيق مع الإدارة العامة للحماية المدنية بمديرية أمن القاهرة وإدارة شرطة البيئة والمسطحات، وانتقل اللواء رجب عبدالعال مساعد وزير الداخلية مدير أمن الجيزة يرافقه عدد كبير من القيادات الأمنية بالمديرية، ولاتزال عمليات البحث جارية لبيان حقيقة الأمر.